عبد الكبير الصوصي العلوي: عن المسؤولية في أضرار الفيضانات

فاطمة اعليلوش: آليات ترسيخ إدارة جبائية حديثة

محكمة النقض تحدد مفهوم تنازع الاختصاص النوعي على ضوء تعدد أنواع المحاكم

31 أغسطس 2019 - 12:34 ص اجتهادات مختارة , الاجتهاد القضائي , الاجتهاد القضائي , المادة التجارية , في الواجهة
  • حجم الخط A+A-

قرارات الغرفة التجارية

القرار عدد 212

الصادر بتاريخ 10 فبراير 2011

في الملف التجاري عدد 2010/1/3/347

  •  اختصاص نوعي- تحديد مفهوم تنازع الاختصاص على ضوء تعدد أنواع المحاكم.

الحكمين الصادرين عن المحكمة الابتدائية والمحكمة التجارية الذين تم التصريح في كليهما بعدم الاختصاص النوعي للبت في القضية، والمطعون فيهما أمام المجلس الأعلى لا يتحقق بهما وجود تنازع للاختصاص يقتضي تدخله للحسم فيه، وفق ما يقرره الفصلان 353 و388 من قانون المسطرة المدنية، فهما مجرد حكمين ابتدائيين قابلين للطعن بالاستئناف .

لتطبيق قواعد تنازع الاختصاص يتعين استجماع شروط الفصل 301 من قانون المسطرة المدنية أي إصدار عدة محاكم في نزاع واحد قرارات غير قابلة للطعن صرحت فيها باختصاصها أو عدمه، بما يستفاد منه أن التنازع في الاختصاص يتحقق بصدور جكمين غير قابلين لأي طعن، صادرين عن محكمتين من نوعين مختلفتين، مع اتحاد أطرافهما وموضوعهما وسببهما، وألا يكون أحدهما أو كلاهما قد تعرض لموضوع الدعوى.

إن صلاحية البت في تنازع الاختصاص لم يعد بالإمكان تصور إسنادها لمحكمة أخرى غير المجلس الأعلى، بعد إحداث محاكم متخصصة إدارية وتجارية إلى جانب المحاكم ذات الولاية العامة، إذ أنه لا توجد محكمة أعلى درجة مشتركة بين هذه المحاكم غيره، وبالتالي فإن مقتضيات الفقرة 1 من الفصل 301 من قانون المسطرة المدنية لسنة 1974 التي كانت صالحة للتطبيق في حينه، لم تعد كذلك بعد التغيير الطارئ على التنظيم القضائي للمملكة بإحداث محاكم متنوعة، لا ارتباط فيما بينها.

رفض الطلب 

مقال قد يهمك :   محكمة النقض : المغرب ليس "فردا" و التشهير العلني جريمة ضد الأفراد

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يمنع نسخ محتوى الموقع شكرا :)