حكم قضائي استثنائي: محكمة تونسية تُلزم سيدة مطلَّقة بالإنفاق على أبنائها وهم في حضانة الأب.

اجتهاد قضائي:الرجوع لبيت الزوجية(نعم)-إفراد السكنى(نعم)-للمحكمة سلطة تقدير مقدار النفقة

اجتهاد قضائي:للزوجة حق طلب زوجها بسكن مستقل عن أهله استنادا لقول “الشيخ خليل”

29 أكتوبر 2017 - 2:15 م الاجتهاد القضائي , الاجتهاد القضائي , الاحوال الشخصية والميراث , في الواجهة
  • حجم الخط A+A-

المحكمة الابتدائية بوجدة

قسم قضاء الأسرة

حكم صادر بتاريخ 27/02/2011 ملف عدد: 2990/11

القاعدة:

“للزوجة الحق في مطالبة زوجها بسكن مستقل عن أهله استنادا إلى قول الشيخ خليل (ولها الامتناع من أن تسكن مع أقاربه).”

باسم جلالة الملك

الوقائع

قدمت المدعية بواسطة دفاعها مقالا بتاريخ 11/08/2011 عرضت فيه أن المدعي عليه زوجها وان لها منه ابنة مزدادة سنة 2010، وأنها منذ زواجها وهي تسكن مع زوجها ببيت أهله، وأنها مؤخرا أصبحت تعاني من سوء معاملة أهله لها واعتبارها كخادمة، لذلك تلتمس الحكم على المدعى عليه بإفراده لها سكنا خاصا بعيدا عن أهله مع شمول الحكم بالنفاذ المعجل وتحميله الصائر، وأرفقت مقالها برسم الزواج.

وبناء على إدراج القضية بعدة جلسات آخرها جلسة 13/02/2012 حضرها دفاع المدعية وتخلف عنها المدعى عليه رغم سابق إمهاله للجواب بجلسة 12/12/11، وبالملف مستنتجات النيابة العامة، فتقرر حجز القضية للمداولة وإصدار الحكم في جلسة 27/02/2012.

التعليل

في الشكل: حيث قدم الطلب وفق الشروط الشكلية المتطلبة قانونا مما يتعين قبوله.

في الموضوع: حيث يهدف طلب المدعية إلى الحكم بما هو مسطر أعلاه.

وحيث تخلف المدعى عليه عن الحضور ورغم سابق إمهاله للجواب.

وحيث إن الفقه والقضاء أقر للزوجة الحق في مطالبة زوجها بسكن مستقل عن أهله استنادا إلى قول الشيخ خليل (ولها الامتناع من أن تسكن مع أقاربه)، وما دام المدعى عليه لم يثبت توفره على سكن مستقل، فإن طلبها يبقى وجيها ويتعين الاستجابة له.

وحيث إن خاسر الطلب يتحمل صائره.

وتطبيقا للقانون.

لهذه الأسباب

حكمت المحكمة علنيا ابتدائيا وحضوريا في حق المدعية وبمثابة حضوري في حق المدعى عليه.

بإلزام المدعى عليه بإفراده للمدعية سكنا مستقلا عن أهله، مع النفاذ المعجل وتحميله الصائر.

مقال قد يهمك :   محمد عبد النباوي : تقادم الدعوى العمومية و تقادم العقوبة في التشريع المغربي

بهذا صدر الحكم في اليوم والشهر والسنة أعلاه.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.