حسن فتوخ : دور المحافظ العقاري في مراقبة السندات المدلى بها تدعيما لطلبات التقييد

بنصغير : سرقة البيانات المعلومياتية-قراءة في قرار محكمة النقض الفرنسية الصادر بتاريخ 28 يونيو 2017-

القاضي حكيم وردي يوجه رسالة مؤثرة إلى القضاة الذين أفناهم السرطان

20 يوليو 2018 - 2:24 ص في الواجهة , وجهة نظر
  • حجم الخط A+A-
  • من إعداد : حكيم وردي عضو نادي قضاة المغرب.

(إلى القضاة الذين أفناهم السرطان ولم يجدوا ثمن الدواء..و إلى الذين ينتظرون الموت به دون أمل في الشفاء)

كثيرا ما ردد على مسمعي من حنكتهم التجارب وعركتهم النوائب أن الإدارة آلة صماء باردة المشاعر، بقدر ما تهبها من الجهد والعناء، بقدر ما تصدك بالجحود والجفاء.

الإدارة لا ترى فيك سوى رقم تأجير وقطعة غيار، تستنزف مادتك الرمادية، وتنفضك كما ينفض السجاد من الغبار.

وفي القضاء تكون المأساة أفدح والحصيلة أقبح. يلج الواحد منا المعهد في ميعة الشباب، موفور الصحة هانئ البال، بحماس متقد وكبير الآمال. يستعين بقرض الأهل والصحاب لمجابهة الصعاب. يسلخ حولين من عمر البداية بحثا عن هوية ضائعة.

وبين جدران المعهد الباردة ومحاكم التمرين الشاردة، يترقب قدر التعيين بوجه شاحب وجسم يعلوه الهزال. وبأجر هزيل يلوح به في الأقاصي، يطوي الطريق نحو المجهول، ويضطرب إيقاع حياته بين الملفات الملونة التي لا تنتهي، يصرف النهار في المحكمة، والليل في التحرير.

ولأنه حديث الانتماء، طري العود، تنهال عليه الجلسات المنبوذة، والملفات المفقودة، وتنفجر المفارقات اللعينة أمام ناظريه :

عمل كثير وأجر قليل، كثرة في الأشغال وسوء في التوزيع، فيتحول إلى عبد للمتقاضين، يحمل مشاكلهم بين ضلوعه، ينام على الوقائع ويصحو على الحيثيات.

ورغم هيلمان السلطة وعبارات المديح والتزلف التي ينثرها عليه ذوو الحاجات، فإن بريقها الزائف سرعان ما يخبو لينتهي به المساء جثة هامدة في حجرة باردة أمام وجبة رديئة وعشرات من الأقضية التي إن أبطأ في حلها عالجه المسؤول باستفسار، أو باغته المفتشون بدون إشعار.

ولأن عمل المحاكم لا يعرف البوار، فقدر القاضي المغربي أشبه بقدر سيزيف، إن لم يكن أكثره مأساوية، يصدق عليه المثل الدارج “ديالي ما بقا ووجهي ما تنقا”. يحقد عليه جزء من المجتمع بعماء غير مقبول ويعاديه بشكل مجاني، فيجد نفسه فريسة لمشاعر متناقضة: العمل بجد إرضاء لنداء الضمير، الالتزام بالنزاهة رغم كثرة المغريات وقلة ذات اليد، الاستعداد للدسائس والوشايات الجبانة، والتعبير في صمت سدا للذرائع واتقاء للزوابع…

مقال قد يهمك :   اجتهاد قضائي:مادام الحكم الأجنبي مؤسس على أسباب لا تتنافى مع أحكام مدونة الأسرة فإنه يجوز تذييله بالصيغة التنفيذية

المهم تجرع خيباتك و تألم في صمت وبدون أنين.

وطيلة المسار لن تنجو من المصائب، فقد قتلت الطريق العديد من القضاة، التهمهم الإسفلت في رحلة الشتاء والصيف، مثلما لن تسلم من همزات الشياطين (شياطين الإنس طبعا)…

سيأكل الهم والصلع ثلاثة أرباع رأسك، سيتقوس ظهرك من فرط التحرير، سيضمر بصرك، وستغدو زبونا مفضلا لدى أطباء الضغط والسكري.

أما إذا، لا قدر الله، داهمك المرض اللعين، فستعرف حقيقة الإدارة، التي ستسقطك من حسابها في أول حصة لـ”الشيميو”.

أفجعني ما نقلته إحدى الصحف عن معاناة زميلنا المرحوم الأستاذ محمد الكوهن، قاضي التحقيق باستئنافية الرباط، الذي أطلق صيحة مدوية عن جحود الإدارة، التي لم تتورع عن قضم أجرته بالشراسة نفسها التي يفتكه بها المرض اللعين. القاضي الذي استبسل في فك طلاسم ملفات شائكة، وسهر الليالي، واشتغل بدون كلل أو ملل، يجد نفسه في لحظة غدر من الزمن الرديء فريسة لمرض السرطان، بدون دعم أو سند، بل حتى أجرته التي يضمن له القانون الحق في الاستفادة منها كاملة لمدة لا تقل عن 3 سنوات، تأبى الإدارة المتحجرة المشاعر إلا أن تخضعها للاقتطاع، وكأن الرجل في رحلة قنص وليس في رحلة استشفاء.

والذي يزيد المشهد قتامة أن صيحتنا ذهبت أدراج الرياح، وأسلم الأستاذ الكوهن الروح لبارئها مثل العديد من القضاة الذين تركوا لمجابهة مرضهم اللعين في صمت، والكثيرون اليوم يحتضرون في حضرتنا جميعا ولا من يمد يد الأخوة.

مخز حقا هذا الجحود الذي يجابه به القضاة صرعى الأمراض والأوبئة.. مخز حقا أن نمرض ولا نجد ثمن الدواء.

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.