شفعة – ممارستها ضد من هو مقيد بالرسم العقاري – بيعه الحصة المشاعة بعد رفع الدعوى – أثره

إصلاح القضاء في إطار الدستور المغربي

المستشار الملكي السابق يدعو إلى اجتهاد الفقهاء

30 ديسمبر 2019 - 12:15 ص في الواجهة , متفرقات قانونية
  • حجم الخط A+A-
قال عباس الجيراري، المستشار الملكي السابق، إنّ “التنمية الشاملة المؤدية إلى التقدم والرقي لا يمكن أن تقوم بالتركيز على الجوانب الاقتصادية والمالية من صناعة وفلاحة واستثمارات، وما إلى ذلك، وإن كان هذا أساسيا، لكنّ التنمية لن تنهض بدون الاعتناء بالثقافة، وجعلها العمودَ الفقري لأي مشروع تنموي”.

وأبرز المفكر المغربي في محاضرة حول “التحديات الثقافية المستقبلية في العالم الإسلامي”، نشرتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “الإسيسكو” ضمن كتاب صادر عنها، أنّ “التنمية أو الرقي الذي نسعى ماديا إليه لا يمكن أن يقوم إلا إذا كانت خلفه وفي انطلاقته الثقافة”.

وتكمُن ضرورة عنصر الثقافة كأحد العناصر الأساسية للتنمية في كون الثقافة، كما يرى الجيراري، “هي وعي بالذات وبالكيان، ووعي بمقومات الهوية، وبمكوّنات الشخصية، من لغة ومن دين ومن معارف وقيَم، مما هو مضمَّن في كل هذه العناصر ويصب في إطار الثقافة”.

ودعا الجيراري إلى النأي عن الانغلاق الهوياتي، فالهوية الإسلامية “لا ينبغي أن تجعلنا نغفل مختلف الهويات الفرعية التي تخص كل بلد، وقد تزيد تفرعا داخل البلد الواحد، ولا سيَما حين يكون متميزا بالتنوع والتعدد”، كما جاء على لسانه.

وأكّد ضرورة مراعاة الاختلافات العرقية والمذهبية الدينية، مبرزا أنّ هذه الاختلافات “إنما تدلّ، في الحقيقة، على سعة الشرع ومدى اجتهاد الفقهاء الذي ما أحوجنا اليوم إلى مواصلته لمواجهة قضايا العصر الطارئة”.

ولئن كان العالم الإسلامي يتميز بتعدد أقطاره ووجودها في مختلف القارات، ورغم عدد سكانه الهائل، ورغم ثرواته الطائلة، ورغم موقعه الجغرافي الذي يتوسط الكون، فإن الجيراري يرى أنّ الدول الإسلامية تجتاز فترة صعبة نظرا للخلافات والنزاعات والصراعات التي تتخبط فيها.

وثمّة عنصر آخر يرى الجيراري أن التنمية المفضية إلى الرقي والازدهار لن تتحقق بدونه، هو الوعي بالطاقات الإنسانية، وبالقدرات الإبداعية والثقة فيها، “لأنه عندما نَعي أن هناك إمكانات ذاتيةً موجودة في العالم الإسلامي، وتتوافر ثقتنا فيها، يمكن أن نبدع في مختلف المجالات، من اقتصاد وفلاحة وغيرهما، فيتحقق الرقي والتقدم”.

مقال قد يهمك :   زهير نعيم: جوانب قانونية في التكوين الرياضي

ويردف المفكر المغربي أن إدراك التنمية الحقيقية بمفهومها الشمولي الذي يؤدي إلى الرقي وإلى التقدم، “لا يمكن أن يتحقق في ظل استمرار مجتمعات العالم الإسلامي في استهلاك ما يصنعه ويُنتجه الآخر، الذي أحسّ بذاته ووعَى بقدراته، وأخذ يبدع في كل ذلك، ونحن ما زلنا في معظمنا نكتفي باقتباس هذا الإنتاج واستعماله، ونحاول أن نسير في ركاب منتجه”.

وشدّد الجيراري على ألّا سبيل لخروج العالم الإسلامي من انحداره إلا بتنمية الذات انطلاقا من الوعي بها، مبرزا أنّ هذا الوعي لا يمكن أن يتحقق إلا من الداخل، أي من الأفراد والمجتمعات، وليس مما يُستورد أو يفرض من الخارج، مثله في ذلك مثل عملية التطوير والتجديد والتغيير التي لا تنطلق إلا من الداخل، بحسب رأيه.

التحدي الثاني الذي يرى الجيراري أنه يواجه العالم الإسلامي، يتعلق بالحداثة، حيث توقف عند إشكالية كبيرة تعاني منها مجتمعات العالم الإسلامية، تتجلى في كون هذه المجتمعات “تعتز وتفتخر بماضيها المجيد”، لكنها، في الآن ذاته، تريد أن تلحق بالعصر وبالعالم الجديد دون أن تعرف كيف يمكن تحقيق ذلك.

ومن بين العوائق التي تجعل مجتمعات العالم الإسلامي ممزقة بين التمسك بالماضي والتطلع إلى اللحاق بالعالم الجديد، كون العالم الإسلامي في حد ذاته يشكل أكبر عائق، يوضح الجيراري، بدءا من الشك في وجود مجتمع واع قادر على إيجاد توازن مُحكم بين الأصالة والمعاصرة.

وتجاوز هذا العائق إلى الانكباب على معادلة اعتبرها في غاية الصعوبة، تتمثل في إيجاد حل ملائم لارتباط المسلمين بماضيهم من جهة، وتطلعهم إلى اللحاق بالعصر الجديد من جهة ثانية، يقتضي “التوفيق بين الأصالة التي نعتز بها، وتلك الحداثة التي نريد أن نلحق بها”، مضيفا: “نحن أصحاب ماض مجيد، لكننا في الوقت ذاته مطالبون بأن نواكب العصر، وأن نساير الحداثة، أي أن نكون أبناء جيلنا وأبناء عصرنا وأبناء المستقبل”.

مقال قد يهمك :   ضوابط الترجيح بين البينات في الفقه المالكي على ضوء المادة 3 من مدونة الحقوق العينية

هسبريس

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يمنع نسخ محتوى الموقع شكرا :)