الجواهري يطلق لأول مرة خدمة مركزة الشيكات غير الصحيحة

عزيزة تابتي: مسطرة إدانة مسير الشركة بالمسؤولية التضامنية عن أداء ديونها الضريبية

سبع وصايا لرئيس النيابة العامة الجديد بخصوص مذكرات البحث

19 أبريل 2021 - 12:42 ص في الواجهة , متفرقات قانونية
  • حجم الخط A+A-

رئيس النيابة العامة نبه الوكلاء إلى خطورتها وأمر بتجنب اعتقال الأفراد بدون مبرر

نبه مولاي الحسن الداكي، رئيس النيابة العامة، الوكلاء العامين ووكلاء الملك، إلى خطورة المساس بحرية الأفراد، ولو بصفة مؤقتة، وتعطيل مصالحهم، أثناء الإشراف على إجراءات البحث عن مرتكبي الجرائم لضبطهم وتقديمهم أمام العدالة.

وأردف الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، في دورية عدت الأولى التي يوجهها إلى مسؤولي النيابة العامة بالمدن، منذ تعيينه من قبل جلالة الملك، أن الصلاحيات التي أناطها بهم قانون المسطرة الجنائية في ما يتعلق بالدعوى العمومية ينبغي أن تمارس وفقا للقواعد القانونية والدستورية التي تلزم بعدم المساس بحرية الأفراد أو تقييدها، وجعل ذلك مبدأ راسخا ملزما للجميع.

وأمر رئيس النيابة العامة بتدبير برقيات البحث، وفق روح الدستور الذي ينص، في فصله 23، على أنه لا يجوز إلقاء القبض على أي شخص أو اعتقاله أو متابعته، إلا في الحالات وطبقا للإجراءات التي ينص عليها القانون. وقال الداكي، وهو يوجه خطابه حصريا إلى الوكلاء العامين ووكلاء الملك، “إنه رغم أهمية إصدار الأوامر القضائية بتحرير برقيات البحث، باعتبارها آلية لتفادي الإفلات من المساءلة الجنائية، سيما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتعمدون الفرار من أجهزة العدالة، فإن عدم التحري في اتخاذ هذا الإجراء، أو في مدى تحقق الأسباب الداعية إلى إيقافه، قد يؤدي أحيانا إلى المساس بحرية الأفراد، ولو بصفة مؤقتة مع تعطيل مصالحهم الحيوية.

الأمر الذي يفضي إلى تقدم بعض الأشخاص المبحوث عنهم بتظلمات، سواء لديكم أو لدى الرئاسة لالتماس إلغاء برقيات البحث المحررة في حقهم”.

ووضع مولاي الحسن الداكي سبع وصايا دعا فيها المخاطبين بدوريته إلى التقيد بها لضمان التطبيق السليم للقانون عند إنجاز برقيات البحث وتفادي تقييد حرية الأفراد بكيفية غير مبررة، أولاها الحرص على ترشيد اللجوء إلى إدار برقيات البحث وعدم توجيه تعليمات النيابة العامة بتحريرها إلا في الحالات الضرورية، التي تستدعي مثول الشخص المبحوث عنه أمام العدالة، كما لو تعلق الأمر بالاشتباه في ارتكاب جنايات أو جنح تنطوي على خطورة، مع توفر قرائن أو أدلة كافية على ارتكابها.

مقال قد يهمك :   ابن مسعود ياسين: الأصل التجاري الإلكتروني بالمغرب -المدخل التأصيلي لسؤال الاعتراف القانوني -

وثانيها التريث في معالجة قضايا الأشخاص المبحوث عنهم الذين يتم ضبطهم، وعدم اللجوء آليا إلى إخضاعهم للحراسة النظرية، ما لم تفض ظروف البحث وضروراته ذلك.

وثالثها القيام بمراجعة دورية للمحاضر المحفوظة، عقب إنجاز برقيات البحث، للتحقق من استمرار توفر المبررات القانونية التي أدت إلى إصدار التعليمات بتحريرها.

ورابعها المبادرة إلى إصدار تعليمات ترمي إلى إلغاء جميع برقيات البحث المتعلقة بأفعال جرمية طالها التقادم القانوني، مع مراعاة اختلاف هذه المدة حسب الطبيعة القانونية للجريمة (جناية أم جنحة)، ومراعاة الأسباب القانونية لقطع التقادم.

وخامسها الحرص على إلغاء برقيات البحث في حق المشتبه فيهم المقدمين أمام النيابة العامة، أو عند إحالة قضايا الأشخاص المبحوث عنهم على جهات التحقيق أو الحكم.

وسادسها التفاعل الإيجابي مع طلبات وملتمسات إلغاء برقيات البحث المقدمة أمام النيابة العامة، وإصدار تعليمات بإلغائها متى ثبت وجود مبررات قانونية توجب ذلك.

وسابعها موافاة الرئاسة بتفصيل بالتدابير والإجراءات المتخذة تنفيذا لهذه الدورية، والنتائج المتوصل بها.

وختمت دورية مولاي الحسن الداكي، بالدعوة إلى إيلاء التعليمات التي تضمنتها الدورية العناية الخاصة، لاتصال الموضوع بحماية الحقوق والحريات الأساسية للأفراد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يمنع نسخ محتوى الموقع شكرا :)