غروس فوزي: جواهر تاريخ القانون..ألفونس مينارد محامي طنجة

غروس فوزي دكتور في القانون استاذ جامعي بكلية الحقوق بوجدة

ولد أنطوان ليون ألفونس مينارد في 24 مارس 1874 في  Puy-en-Velay في عائلة من وجهاء سانت إتيان. تلقى تعليمًا دينيًا في كلية سانت ميشيل ، يديرها الآباء اليسوعيون. تم تعيينه أستاذا في  عدة مدارس ياسوعية

بعد وفاة والده، غادر مينار فجأة اليسوعية ، بعدما  بدا أنه مندمج بشكل جيد فيها. تحصل على إجازة في الآداب والفلسفة ، وقد حصل على شهادة في القانون في أكتوبر 1901 والتحق بهيأة المحاماة بسانت إتيان أثناء إعداد الدكتوراه في الفلسفة ناقشها سنة 1910 في ليون.

القانون هو تقليد عائلي عند عائلة ميناردز. بدأ والده  ليون حياته المهنية كمحامٍ ليصبح كبير موظفي محكمة سانت اتيان الابتدائية. شقيقه موثق    بينما شقيقه الآخرGaston   موثقSaint Galmier .  سيشهد غاستون زواج  ألفونس مينارد بحضور جول ليميتر من الأكاديمية الفرنسية والجنرال ميرسييه، السيناتور وشهود الزوجة المستقبلية الآنسة مارغريت دي بروين التي ليست سوى ابنة  زوجة   غابرييل  سيفتون .هذا الزواج سيكون نقطة تحول في حياة ألفونس مينارد والمحفز لقضية سيفيتون.

لا كرامة لنبي في قومه  الجحيم الباريسي

قضية صيفيتون هي نقطة تحول في حياة ألفونس مينارد. غابرييل سيفيتون هو أستاذ مبرز في التاريخ، قومي متحمس. أسس بعد قضية دريفوس مع الكاتب المسرحي والروائي فرانسوا كوبيه وجول لوميتر عصبة الوطن الفرنسي عام 1898. انتخب نائب الدائرة الثانية في باريس خلال انتخابات عام 1902.

تزوج غابرييل سيفيتون في 11 مارس 1896 من امرأة من واحدة من أكثر العائلات شرفًا في بلجيكا .    مدام سيفيتون كانت أرملة م.دي بروين التي كان لديها طفلان. أحدهما مات ، والأخرى مارغريت ، كانت فيما بعد السيدة ألفونس مينارد

منذ الأيام الأولى من زواجه ، كان لدى السيد سيفيتون مشاعر تجاه  بنت زوجته مارجريت زوجة ألفونس مينارد  التي أصبحت ، وفقًا للشهادات ، “لعبته الجنسية ” ، “كانت السيدة مينارد الضحية البريئة والخائفة ” من سفيتون وفق شهادة زوجها ألفونس مينارد ، تمامًا مثل خادمة السيد سيفيتون التي عانت طويلًا من مضايقاته والامتيازات التي سمح لنفسه  بها تجاهها مثل تجاه العديد من النساء اللواتي  عبرن طريقه.

تم العثور على صيفآتون ميتًا في منزله في نويي سور سين في 8 ديسمبر  1904 عن عمريناهز  40 سنة. تحقيقات الشرطة تفضل سيناريو الانتحار بالغاز الخارج  من المدخنة.  أطراف أخرى تتهم ألفونس مينارد. ألفونس الذي لديه دافع: الانتقام من زوجته    و لشرفها  لكن أيضًا الكراهية التي  أكتنزها  منذ فترة طويلة ضد صيفآتون.  كما وجد المحققون عند ألفونس مينارد  ترسانة من السم التي  حاول تبريرها بطريقة مثيرة للريبة : السيانيد والمورفين والكوكايين وحامض النيتريك

مقال قد يهمك :   قرابة مليون مغربي ممنوعين من إصدار الشيكات

  سيتم إطلاق العنان  لصحافة   التابلويد في ذلك الوقت ولكن أيضًا  للحلفاء السياسيين لسيفيتون ضد مينارد وعائلته.  فقد تم وصف مينارد بأنه “بائس وجبان” ، كما أنه   شكك  في كفاءته  كمحامي ، ووصفه هنري روشفورت بأنه “فقيه ذي  الفرنك و النصف كثمن  لإستشارته”. دفع  الضغط الصحفي والجماهيري  الذي لا يطاق   مينارد إلى المنفى الإختياري جواهر تاريخ القانون ..غروس فوزي

  فردوس طنجة

في عام 1910  انتقل مينارد بالفعل إلى طنجة. منذ عام 1905 كان يفكر في مغادرة فرنسا حيث قال إنه كان ضحية  مطاردت  وسائل الإعلام هو وعائلته. يدعي مينار أن لديه مقترحات من أصدقائه الأجانب. عرض صديق يدعى أوكونور نقله إلى إنجلترا ، لكن مينارد استسلم في النهاية لسحر طنجة. طنجة الغامضة ، “عش الجواسيس” ”  جنة   الرذائل” “عش القراصنة” الإلدورادو المثالي لأي منفي.

 يجد مينارد  في طنجة ،  مدينة دولية وآفاق مهنية لا نهاية لها. يجد أيضًا منفيا آخر سيتبع خطواته: دانيال ساورين ، محامٍ   ، صحفي ، مؤلف ، يعاني من تراجع لنجاحه السياسي مع حليفه وصهره ماكس ريجيس في الجزائر مما دفعه إلى المنفى في المغرب

تسمح طنجة لمينارد باستعادة الراحة النفسية والهروب من أضواء المتطفلين و الصحفيين.نجد في طنجة مينارد ذو  روح  رائعة ، وحيوية   ، ومحامياً مغوار  ، ومدافعاً شرسا عن المصالح الفرنسية في طنجة ومتخصص كبير في القانون المغربي وقانون منطقة طنجة الدولية

كمحامي، كان ألفونس مينارد معروفًا بفلسفته القانونية، وإتقانه لقانون منطقة طنجة وكذلك بلاغته النادرة. قال  مؤرخ إن مينارد كان “خطيبًا هائلًا”.

أُنشئت محكمة طنجة المختلطة عام 1925 ، وريثة المحاكم القنصلية وتطلعت إلى  عدالة عصرية  داخل منطقة طنجة الدولية. كان مينارد من بين الثلاثة الأوائل الذين تم تسجيلهم بهيئة المحامين بطنجة في 11 يونيو 1925 ،  هو وزملاؤه الآخرون ، وجميعهم سيكونون نقباء هيئة  محاميي   طنجة: دانييل  ساورين وباوث جوزيف. انتخب ألفونس مينارد  من قبل أقرانه كنقيب  عام  1933 جواهر تاريخ القانون .. غروس فوزي

  المحام مينارد

بعد حصوله على شهادة الإجازة في القانون ، انضم مينارد إلى هيئة المحامين سانت إتيان كمحام متدرب. وسرعان ما أثبت جدارته  وكان له سمعة محام بارع في محكمة الاستئناف لمدينة سانت إتيان. بعد زواجه من مدام مارغريت دي بروين ومرضها وبعض المشاكل الأسرية ، اضطرمينارد إلى الاستقرار في باريس عام 1904 و الإلتحاق كشريك لزميله بوتل في بوليفارد ماجينتا. شرا كة لن تستمر لأكثر من ثلاثة أشهر ، جرفتها  عواصف  قضية صيڢيتون. مينارد المحامي الرائع ،   الفيلسوف اللطيف  يضطر إلى العثور على أرض أخرى غير وطنه حيث يلاحقه الصحفيون

مقال قد يهمك :   محمد بحماني : دعاوى التعويض و دور صندوق التأمين في المنازعات العقارية

  أصبح  مينارد محاميا بهيئة  طنجة عام 1910. بالإضافة إلى مهنته المحاماة ، شغل  مينارد عدة مناصب: كترجمان عسكري إنجليزيءألماني من عام 1915 إلى عام 1917. وتولى إدارة الأصول النمساوية الألمانية في طنجة من عام 1918 إلى عام 1925. وهو أيضًا مؤسس  Foyer Français pour le rayonnement de l’idée française. سوف يسير على خطى صديقه دانيال ساورين في الصحافة بالتعاون مع جريدة la Dépêche Marocaine  من 1913 إلى 1931 و جريدة l’Union Française  من 1919 إلى 1922 ، و جريدة l’Echo   du Maroc     وأخيرًا le Courrier du Maroc  . لفترة طويلة قام برئاسة  تحرير مجلة نقابة العمال. كما أنه عضو مؤثر في الجمعية التشريعية لطنجة ، وهي الهيئة التشريعية للمنطقة الدولية بطنجةجواهر تاريخ القانون ..غروس فوزي

 مينارد “موهوب  ذو فلسفة لطيفة” ،  نشر مقالاته الفلسفية الأولى في  مجلتي  Forézien   و  le Stéphanois ، قبل أن يناقش  أطروحته  حول أبحاث  عالم النفس والفيلسوف الأمريكي  : “التحليل والنقد لمبادئ علم النفس  للفيلسوف وليام جيمس. ” لآستحسن  النقاد وأشادوا بالرسالة ،  يمكن العثور على ملاحظتهم الببليوغرافية المتوهجة في “مجلة الفلسفة وعلم النفس والأساليب العلمية” الشهيرة جدًا ، والتي تسلط الضوء على  الجودة العلمية لرسالة   مينارد. مينارد يؤكد نفسه بالفعل  كمتخصص  في وليام جيمس نجد فلسفته الحلوة في عمل قانوني آخر “محاولة معالجة بيولوجية لمفهوم القانون”. يتفوق مينارد أيضًا في الاقتصاد الاجتماعي حتى يتم تأهيله من قبل زميله دانيال ساورين كـ “فنسنت دي بول للاقتصاد السياسي والاجتماعي” Vincent de Paul de l’économie politique et sociale

كما أنه المتخصص القانوني الأول في  منطقة طنجة الدولية . كتب عن هذا القانون  العديد من الأعمال “دراسة نظرية وعملية لنظام الشركات في المغرب   وفي  منطقة طنجة الدولية ” و “القانون الدولي العام والخاص: دراسة نقدية للنظام الخاص لمنطقة طنجة”  قدم لهذا الكتاب  زميله دانييل ساورين وأخيراً “دراسة نقدية للنظام الخاص لمنطقة طنجة” بالتعاون مع رئيس قسم كتابة الضبط  لمحكمة طنجة المختلطة جورج بالازوك

  • في القانون المغربي ، له  عدة مؤلفات :

MÉNARD (Alphonse). – Les vicissitudes judiciaires et autres de la peseta espagnole dans la zone spéciale de Tanger.

مقال قد يهمك :   قاضي ملحق برئاسة النيابة العامة يوضح العلاقة بين علم السموم و الدليل الجنائي

1 Traité de droit international privé marocain. Tome II

Ménard, Alphonse / Recueil Sirey / 1935

2 Traité de droit international privé marocain. Tome I : zone d’influence française et zone spéciale de Tanger

Ménard, Alphonse / Éditions internationales / 1935

3 Essai d’un traitement biologique de la notion de droit

Ménard, Alphonse / Fez, Impr. des éditions internationales Pierre André   Libr. du Recueil Sirey, 22, rue Soufflot / 1934. (7 mars 1935.)

4 Traité de droit international privé marocain

Ménard, Alphonse / 1935

5 Le Droit immobilier marocain et le régime foncier de l’immatriculation (Zone française, zone spéciale de Tanger, zone espagnole)

Ménard, Alphonse / F. Moncho / 1934

6 Étude théorique et pratique du régime des sociétés au Maroc français et dans la zone spéciale de Tanger

Ménard, Alphonse / Pierre André : Libr. du Recueil Sirey, 22, rue Soufflot / 1933

7 Droit international public et privé : étude critique du régime spécial de la zone de Tanger (Maroc). T. 2. Deuxième partie : organisation judiciaire, étude critique du régime, législation, condition civile des étrangers, procédure

Ménard, Alphonse / Pierre André : Libr. du Recueil Sirey, 22, rue Soufflot / 1933

8 Droit international public et privé [Texte imprimé] : étude critique du régime spécial de la zone de Tanger (Maroc). T. 1. Première partie : Constitution. Administration. Finances. Budget. Travaux publics

Ménard, Alphonse / Pierre André : Libr. du Recueil Sirey, 22, rue Soufflot / 1932

9 Étude critique du régime spécial de la zone de Tanger

Ménard, Alphonse / Ed. internationales P. André / 1932

10 Essai d’une critique objective de la technique juridique en matière d’obligation

Ménard, Alphonse / Librairie de la société du Recueil Sirey / 1926

11 Analyse et critique des Principes de la psychologie de W. James

Ménard, Alphonse / F. Alcan / 1911

وشح  بوسام   الشرف من درجة فارس  بمرسوم  5 أبريل 1934. عاش في طنجة مع زوجته مارجريت حتى عام 1945. وتوفي في 6 أبريل في طنجة حيث دفن بها تم الاحتفال بجنازته الدينية في كنيسة نوتردام دي لأسومبشسيون.

error: يمنع نسخ محتوى الموقع شكرا :)